ملتقى المغتربين


منتدى اجتماعي ثقافي علمي أدبي يتناول قضايا معاصرة ونقاشات جادة ومواضيع مختلفة جدية وساخرة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

موقع تلاوة القران الكريم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1092 بتاريخ الأحد أكتوبر 19, 2014 11:46 pm
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ابو محمود 16
الأحد مايو 21, 2017 8:47 am من طرف مهر

» ما بدي اعمل لايكات
السبت أكتوبر 01, 2016 6:16 am من طرف moher

» يوم الحسرة
الثلاثاء سبتمبر 20, 2016 6:43 pm من طرف moher

» الطماع و المنحوسة
الخميس مارس 31, 2016 5:04 am من طرف moher

» ليش مافي عيد الاب
الثلاثاء مارس 22, 2016 5:46 pm من طرف moher

» غب يا هلال
الأربعاء فبراير 03, 2016 9:21 am من طرف moher

» يا دار اين الساكنين
الأربعاء فبراير 03, 2016 9:20 am من طرف moher

» الزمان تغير يا رجالة
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:08 am من طرف مهر

» حكمة اليوم
الأربعاء مايو 27, 2015 11:18 pm من طرف مهر

» ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك
الخميس مارس 26, 2015 12:17 am من طرف moher

» يا صاحب الهم
الخميس مارس 26, 2015 12:10 am من طرف moher

» جزاء الصبر على الابتلاء
الثلاثاء مارس 24, 2015 7:41 pm من طرف مهر

» عروة بن الزبير !!
الثلاثاء مارس 24, 2015 7:35 pm من طرف مهر

» وقفة
السبت مارس 21, 2015 6:03 pm من طرف moher

» احم احم
السبت مارس 21, 2015 5:54 pm من طرف moher

» الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
السبت مارس 21, 2015 2:15 am من طرف MYFRIEND

» ... لما تكبر .....شعر عبد الله الشريف
الخميس ديسمبر 11, 2014 3:15 am من طرف مهر

» تكبيرات العيد ......
الخميس ديسمبر 11, 2014 2:51 am من طرف مهر

» ... لما تكبر .....
الخميس ديسمبر 11, 2014 2:49 am من طرف مهر

» وافوض امري الى الله
الإثنين سبتمبر 22, 2014 4:13 am من طرف مهر

» المنشد المبدع خالد عبدالعزيز الملقب بدايم العز يصافح محبيه بنشيد حياتي احلى بالقران بمناسبة حلول شهر
الإثنين سبتمبر 22, 2014 4:12 am من طرف مهر

» مع السلامة يا عزوز
الإثنين سبتمبر 22, 2014 4:00 am من طرف مهر

» من أرشيف الذكريات
الإثنين سبتمبر 22, 2014 3:49 am من طرف مهر

» متجر القافلة
السبت سبتمبر 13, 2014 8:16 pm من طرف damascus

» رسالة إلى الشيعة
الثلاثاء يوليو 08, 2014 12:58 am من طرف مهر

» هلا بك ريحة الجنـة هـلا بـك يـا هـلا ღ بأمـي ღ
السبت يونيو 14, 2014 10:36 pm من طرف MYFRIEND

» حيرتونا
السبت يونيو 14, 2014 3:19 am من طرف MYFRIEND

» الفرق بين "بن" و "ابن"
الجمعة ديسمبر 27, 2013 12:37 am من طرف moher

» سبحان الله
الثلاثاء أكتوبر 08, 2013 2:49 am من طرف MYFRIEND

» إلهــــي يا متعالي - من دون ايقاع
الإثنين أغسطس 26, 2013 9:10 am من طرف moher

الوقت الان
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Misoleen - 5605
 
مهر - 4357
 
yuri19_86 - 4330
 
MYFRIEND - 4042
 
Ruba - 3922
 
مشمشة - 2567
 
hanaa - 2131
 
nadine k - 1107
 
مكعبات وردية - 1073
 
*خلي الاسم بعدين * - 1060
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 358 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو MOhamed EL Biach فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 32464 مساهمة في هذا المنتدى في 3823 موضوع

شاطر | 
 

 من مجلة البيان - قصة اجتماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Misoleen


avatar

الدولة :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
وسام التمييز عضوة مميزة
عدد المساهمات : 5605
تاريخ التسجيل : 18/07/2009

مُساهمةموضوع: من مجلة البيان - قصة اجتماعية   السبت مارس 13, 2010 6:00 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

رئيس التحرير: صديقي

العدد الرابع: ربيع ثان 1431 هـ




كبريائـي... دمّر حياتي



قصة إجتماعية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



لم يكن في حسباني أن أرى بأم عيني، ما شاهدته وأنا في كامل وعيي ويقظتي
وقواي العقلية، ولكن أحياناً يحدث أن يرى المرء ما لا يسره، ولا يستطيع أن يفعل شيئاً خصوصاً إذا كان هو المتسبب في ذلك.



ذات مرة وبينما كنا عائدين من جولة ترفيهية، زوجي وأنا، وابنتنا الصغيرة
(رشا) والخادمة الآسيوية (الهادئة) وكانت السيارة تتهادى عبر الطريق الخالي من الحركة إلا في فترات متقطعة.. حدث خلاف في الرأي حول أحد الموضوعات التي تهمنا، واحتد الكلام بيننا وتعصب كلانا لرأيه، رفض التنازل فهو رجل له شخصيته وليس من السهل أن ينثني، وأنا اعتبرت المسألة تتعلق بالكرامة وعزةالنفس، وقلت طالما أنا على حق.. فلن أرجع عن رأيي.





نصف مسافة الطريق تقريباً، أمضيناها في صمت رهيب، كأننا ركاب في أحد
القطارات الأوروبية، حيث لا يعرف أحد الراكب الذي بجواره، ولا حديث ولامؤانسة، ومرت تلك الدقائق ثقيلة ومملة وقاتلة، حتى وصلنا إلى منزلنا، وبعد أن أدخلنا ما معنا من أمتعة دخل كل منا غرفة، ولم نجلس سوياً.. كان يتوقع أن أعتذر له، وأتودد إليه، وأذهب إليه في الغرفة التي بقي فيها كنوع من الترضية وتطييب الخاطر.

لكنني لم أفعل شيئاً من ذلك.. صار لا يكلمني ولا
يقترب من غرفتنا التي نقيم فيها سوياً، ولا يطلب أكلاً ولا شرباً ولا سلام بيننا، تأزمت الأمور ووصلت حد القطيعة، صار يذهب إلى المطاعم ليتناول الوجبات، ويعود إلى المنزل ليقضي تلك السويعات في غرفة خاصة به، حتى إذا طل الصباح نهض وأعد نفسه للعمل.. وإذا جاء ومعه بعض الأغراض أو المواد التموينية، ناولها للخادمة لتضعها في أماكنها المحددة.





كان يتحرق من الداخل ويتألم ولكنه لا يبوح بذلك.. حيث كان يأمل أن آتيه
سعياً أو (حبواً) لكنني (للأسف) لم أفعل ذلك.. كنت مثله أيضاً.. أحترق داخلياً وأتألم.. وربما أكثر منه، لكن لم تبدر مني كلمة تعبر عن فقدي له بجواري واحتياجي له في كل الأوقات، وعذابي النفسي لابتعاده عنا.. وكنت أكتم ذلك أشد ما يكون الكتمان.. لكن الكبرياء والغرور.. جعلني أتجاهل كل معاناتي وأصر على ألا أنكسر له،

وأقول في نفسي: طالما أراد ذلك فليكن له ما أراد ،
ولا شك أنه كان يكظم غيظه، ويعتصر ألمه، ويداري معاناته، ولكن ماذا كان يجري في الخفاء؟ الله وحده أعلم بذلك..




لم يتراجع أحدنا ويتنازل للآخر، مرت الأيام، والقطيعة قائمة، ومتفاقمة، والأثر النفسي يفيض، ويبدو أن حالته كانت أسوأ مما أتصور، خصوصاً أنه كان
يتوقع ألا تطول مدة القطيعة، وألا أعامله بتلك القسوة.





خلال هذه الفترة، كانت علاقته بالخادمة أكثر مما سبق حيث كانت هي التي تعد
له مستلزماته، وتجهز ملابسه وتستلم منه الأغراض المحضرة من السوق، وتبلغه بالطلبات الناقصة في البيت. فكان التواصل معها تمليه ظروف عدم التواصل بيننا.. لكن هذه العلاقة – فيما يبدو – لم تقف عند حدود الضروريات وقضاءالحاجات.. بل تعدت ذلك ووصلت إلى مستوى الزيارات والمحادثات، وقد أحسست بذلك قبل أن أراه بأم عيني.





ذات ليلة استيقظت في ساعة متأخرة، وسمعت صوت حركة مشي داخل البيت، وخرجت
أتتبعه، وقبل أن أعرف عنه شيئاً سمعت باب غرفة الخادمة يغلق بعنف.. اتجهت نحوه وقلبي يخفق، فوصلت عنده وطرقت الباب فإذا هي مستيقظة، مرتبكة.. قدمت من الغرفة التي ينام فيها زوجي.. وبتوجيه الاتهام لها والضغط عليها انهارت وأقرت بأنها كانت معه على اختلاء.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




وفيما بعد عرفت أنها كانت تزوده بالخمر عبر طرف ثالث بواسطة أحد السائقين
من بني جلدتها.. فاكتشفت أن الضغط النفسي الذي تعرض له، وأن وجود فرصة لتواصله مع الخادمة كانا سبباً في أن يضعف أمامها وينحرف في الهلاك.. لا أخفيكم انهارت الثقة بيننا بعد أن انكشف المستور، وتم القبض على الخادمة والشبكة التي تتعامل معها من أبناء جلدتها.




المجرم الخائن.. الذي يمكن أن يطلق عليه (الضحية) أصبح هائماً.. تعيساً، يعيش
بمفرده في شقته، ومبلغ علمي أن ظروفه العملية ساءت، وكذلك حالته النفسية، صار كثير الغياب عن العمل وكثير السفر، والانزواء بعيداً عن الأهل والأصدقاء.





أما أنا فقد عدت إلى بيت أهلي، أحمل (رشا) الصغيرة وأحمل هماً في رأسي، وهماً
في أحشائي، وفقدت زوجي ولم أرض نفسي، وكان بالإمكان معالجة الأمر في مراحله الأولى.. ولكن ذلك لم يحدث.. وبسبب عنجهتي وكبريائي.. أضعت زوجي ومستقبل ابنتي وكذلك المجهول الذي حملته في بطني.. والذي صار اليوم (الشاب ف). أما الحد الفاصل في العلاقة مع أبيهما.. فكانت علاقته بالخادمة فأصبحت بعد ذلك كل علاقاته الاجتماعية سيئة، وتجاربه فاشلة، فلم ينجح في الزوجة الثانية، ولا الثالثة ولا في حياته العملية..





إنها مأساة إنسانية لا أبرئ نفسي من المشاركة في صنعها،

وإزكاء النار التي
احترق فيها زوجي السابق كإنسان!!.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]أنت الجماعة... ولو كنت وحدك



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MYFRIEND


avatar

الدولة :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
الاوسمة كاتب مميزز
وسام التمييز
عدد المساهمات : 4042
تاريخ التسجيل : 18/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: من مجلة البيان - قصة اجتماعية   الأحد مارس 14, 2010 12:19 pm

شكرا ميسو

هكذا أصبحت حياة جل الناس

يحكمهم الهوى وليس الدين



اعملوا ما شئتم إنه بما تعملون بصير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Misoleen


avatar

الدولة :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
وسام التمييز عضوة مميزة
عدد المساهمات : 5605
تاريخ التسجيل : 18/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: من مجلة البيان - قصة اجتماعية   الأحد مارس 14, 2010 1:58 pm

MYFRIEND كتب:
شكرا ميسو

هكذا أصبحت حياة جل الناس

يحكمهم الهوى وليس الدين


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مشكور ع القصة طبعا سيادة رئيس التحرير المعتزل

شو يعني كبرياء!!!

ع قولة الام في وصيتها لولدها... يطلع الطرفين خسرانين!

أشوف مواضيع كثيرة ... علمني كبريائي وعلمني كبريائي!

هي نشافة راس وخلاص!... ولا عدم تنازل ع شي لما حدا يحطها واطية لحدا! [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ممكن كلمة طيبة تحل المشكلة... لكن أصعب درجاته بحق!... هي تلك التي بين الزوجين
لأنها تدمّر حياة أسرة كاملة متل ما قرأنا آنفا


لكن يُقال عندما تبدأ بتنازل فانك دخلت في سلسلة من التنازلات!


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]أنت الجماعة... ولو كنت وحدك



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MYFRIEND


avatar

الدولة :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
الاوسمة كاتب مميزز
وسام التمييز
عدد المساهمات : 4042
تاريخ التسجيل : 18/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: من مجلة البيان - قصة اجتماعية   الأحد مارس 14, 2010 10:04 pm

يختلف الوضع من رجل لرجل وامرأة وأخرى

وبين زوجين وزوجين

وسبب الإختلاف

عدم ثبات المبادئ عند الناس

لذا تجدى عصر الإسلام

يجعل المبادئ متعارف عليها

ماأمر به الله ورسوله

****

وأدلل على ذلك بقصة أسوقها فيما بعد

شكرا ميسو


اعملوا ما شئتم إنه بما تعملون بصير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ruba


avatar

الدولة :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
الاوسمة وسام الادارة
عدد المساهمات : 3922
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
الموقع :

مُساهمةموضوع: رد: من مجلة البيان - قصة اجتماعية   الإثنين أبريل 26, 2010 4:09 am



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


لي تحفظ علي القصه

فمن الصعب ان يتصف الاثنان بنفس الكبرياء

مستحيل

والا كان تم الانفصال من اول شهر
لكن يظهر ان الزوج ضعيف النفس

والزوجه تتصف بالغباء

لانها لم تشمل الموضوع

لي رد اخر بعد ان اسمع راي الاعضاء


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ان مرت الايام

ولم تروني

فهذه مشاركاتي فـتذكروني

وان غبت ولم تجدوني


أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي ..!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من مجلة البيان - قصة اجتماعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المغتربين :: المنتدى الأدبي :: واحة الشعر والأدب-
انتقل الى: